تاريخ النقود في الولايات المتحدة.. من ورق بلا قيمة إلى تسيد النظام المالي العالمي

في الأيام الحالية، لا يستخدم الكثيرون النقود المعدنية أو الورقية، بل زاد الاعتماد بشكل كبير على بطاقات الائتمان أو الخصم أو حتى الدفع بالجوال، ولكن قبل كل ذلك مرت جميع العملات وخاصة العملة الأمريكية بتحولات ارتبطت بأحداث اقتصادية وسياسية مهمة، وفقا لما تناولته “بيزنس إنسايدر”.

كان الدولار لونه يميل إلى الاحمرار بدلًا من اللون الأخضر الحالي كما أن العملة كانت عديمة القيمة تقريباً بعد الحرب الثورية، وارتبطت العملة الأمريكية بتشكيل إطار صناعة المال والاقتصاد في الولايات المتحدة حتى تسيدت العالم.

1- العملة القارية (1775 – 1790)

من أجل تمويل الحرب الثورية، أصدر الكونجرس القاري (تجمع ضم ممثلي 13 مستعمرة أصبحوا لاحقا يشكلون الإدارة الأمريكية) عملة ورقية مدعومة بالإيرادات الضريبية (المتوقعة)، وكانت أول عملة تُصدر فيدرالياً.

دون دعم قوي مع سهولة تزييفها، انهارت العملة القارية سريعاً لدرجة أن هناك جملة كات متداولة وجزءا من الحياة اليومية وقتها وهي “لا تستحق ثمن الورقة” حتى أصبحت بالفعل بلا قيمة نهاية الحرب.

2- العملة الفضية (1792 – 1863)

مرر الكونجرس أول قانون بسك العملات عام 1792 لتتولى السلطات الرسمية مسؤولية سك عملات معدنية للتداول بين المواطنين، وظهر وقتها عملة فضية وكان 90% منها فضة و10% من النحاس لتعزيزها.

كان هذا القانون بمثابة تمهيد الطريق أمام ظهور عملات من النحاس والفضة والذهب، أما العملات المعدنية حالياً في أمريكا، فتتشكل بنسبة 75% من النحاس و25% من النيكل.

3- العملة الذهبية (1795 – موجودة حتى الآن)

عام 1795، تم سك أول عملة ذهبية رسمية في الولايات المتحدة، وعندما اكتُشف المعدن النفيس في كاليفورنيا عام 1948، تم سك عملتين ذهبيتين، لا تزالان قيد التداول ولكن كاستثمار، أي إن من يمتلكها يطرحها في مزاد للبيع بسعر كبير.

4- دولار “تكساس” ( 1837 – 1840 )

أصدرت جمهورية “تكساس” أول عملة ورقية عام 1837 تحت اسم “ستار موني” بسبب وجود نجمة صغيرة على وجه العملة، وكانت بمثابة سند خزانة ذي فائدة (كسندات الخزانة الحالية).

عام 1838، أجرت “تكساس” تغييرات في تصميم العملة الورقية، وأصدرت “ريدباك” عام 1839، وجاء الاسم من اللون الأحمر في الخلف.

5- عملات بنكية خاصة (1837 – 1863)

صدرت هذه العملة عن طريق بنوك خاصة، وأصبحت فيما بعد عملة ذات قيمة وهيمنة بعد عام 1836، ولكن كان هناك أكثر من سبعة آلاف شكل وتصميم لها، وكان من السهل جدا تزييفها مما تسبب في ارتباك ومشكلات في التداول.

لم تكن هناك حينها أي قواعد تنظيمية للأنشطة المصرفية في الولايات المتحدة، وأطلق على هذه الحقبة “القطاع المصرفي الحر”، ولكن نظرا لضعف الثقة العامة في الصناعة المصرفية، تم فرض ضرائب على عملات البنوك الخاصة مما أضعف قيمتها.

6- العملة الكونفدرالية (1861 – 1864)

خلال الحرب الأهلية، طبعت الكونفدرالية وأصدرت عملات من وزارة الخزانة التابعة لحكومتها المشكَّلة، وكان تحت اسم دولار الولايات الأمريكية الكونفدرالية، وصدر قبل الحرب الأهلية.

لم يكن الدولار الكونفدرالي مدعوماً بأي أصول حقيقية، ولكن بمجرد تعهد بدفع قيمته لحامله بعد الحرب، وبعد أن سارت الأمور ضد الكونفدرالية، انهارت العملة، وبنهاية عام 1864، أصبحت بلا قيمة فعلياً.

7- العملة الكسرية ( 1862 – 1872 )

كان يُرمز للعملة الكسرية أيضا بـ”العملات المعدنية الورقية” أو “عديمة القيمة” نظرا لجودة الورق الضعيفة للغاية التي كانت تطبع عليه، وظهرت بعد اندلاع الحرب الأهلية في أمريكا.

ظلت التداولات سارية على العملة الكسرية بين عامي 1862 و1876، وصدرت بقيمة  3 و5 و10 و15 و25 و50 سنتاً، وكانت بمثابة شكل جديد للمال في وقت احتكار المواطنين للذهب والفضة.

8- عملات تحت الطلب (1861 – 1917)

من أجل تمويل الحرب الأهلية، أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية عملات ورقية للمرة الأولى في شكل نقود دون فائدة وأسمتها “العملة الخضراء” بفعل الحبر ذي اللون الأخضر المميز.

وضعت الحكومة الأمريكية هذه العملات قيد الطلب للتداول واستخدامها في دفع الرواتب والنفقات أثناء الحرب الأهلية.

9- عملات البنوك الوطنية (1863 – 1935)

كانت هذه العملات مدعومة بالسندات الأمريكية وأصدرتها بنوك وطنية بإذن من الحكومة الأمريكية، وأصدرت البنوك عملاتها الخاصة قبيل الحرب الأهلية، ولكن عام 1863، تم سن قانون لتنظيم عمل البنوك الوطنية.

أصدرت البنوك الجديدة عملات مصرفية وطنية بإشراف فيدرالي وكانت في وقت ما تسمى بـ”عملات المنشأ” بسبب وجود مدن وبلدات تصدرها.

حتى بداية عام 1929، كان يوجد 7600 بنك في أمريكا، وتم وقف العمل بالعملات الوطنية عام 1935.

10- شهادات الذهب (1865 – 1933)

أصدرت الحكومة الأمريكية شهادات الذهب لأول مرة عام 1865 وكانت مدعومة بعملات ذهبية وودائع من المعدن النفيس، وكان يتم تداولها بين البنوك، وتم إصدار نوع منها للتداول بشكل عام في 1882.

كانت شهادة الذهب بمثابة وثيقة أو سند ملكية للمعدن الأصفر دون الحاجة إلى تخزينه، وتم تقييم الشهادة بـ20.67 دولار بقانون فيدرالي عام 1834 بحيث كانت أشبه بعملات حقيقية يتم شراء سلع وخدمات بها.

شرع الكونجرس الأمريكي قانونا عام 1933 بتسليم جميع شهادات الذهب، ومن غير القانوني تداولها أو جمعها حاليا.

11- شهادات الفضة (1878 – 1963)

أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية سندات ورقية مقيَّمة بدولارات الفضة، وكانت عبارة عن شهادات الفضة، وتمت طباعتها بين عامي 1878 و1963، وكانت مدعومة بسبائك الفضة التي تشتريها الوزارة.

تم وقف إمكانية استعادة الفضة عام 1968، ولا تزال الملايين من شهادات الفضة يجري تداولها حتى اليوم، ولكن لا توجد إمكانية لصرفها.

12- عملات بنوك الاحتياطي الفيدرالي ( 1913 – 1935 )

أقر الكونجرس الأمريكي عملات ورقية صادرة من بنوك الاحتياطي الفيدرالي لأول مرة عام 1913 عندما تأسس البنك المركزي، وكانت العملة مدعومة من أحد البنوك الإقليمية الاثنى عشر للفيدرالي، ولكن تم وقفها عام 1935، ولا توجد حالياً سوى عملات الاحتياطي الفيدرالي كبنك مركزي.

13- عملات الاحتياطي الفيدرالي (1913 – حتى الآن)

طرح الاحتياطي الفيدرالي عملاته بموجب قانون عام 1913 للمساهمة في تعزيز المنظومة المصرفية المركزية.

يصدر البنك المركزي حاليا عملات ورقية فئة دولار ودولارين وخمسة دولارات وعشرة دولارات وخمسين دولارا ومائة دولار.

قبل عام 1945، طبع الاحتياطي الفيدرالي عملة دولارية فئة عشرة آلاف دولار، ولكن تم وقفها عام 1969 لنقص الطلب.

لا يطبع أو يسك الفيدرالي عملات معدنية أو ورقية ولكنه هيئة إشرافية لتنظيم تداول تلك العملات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.