5 أسئلة هامّة قبل البدء في مشروعك الخاص

يعتبر ريتشارد برانسون مؤسس “مجموعة فيرجين العالمية” أن بدء مشروع خاص أمر يختلف عن العمل بوظيفة تقليدية، إذ سيكون من شأنه تشكيل أسلوب حياتك، وستقوم على الأرجح بتضحيات على المستوى الشخصي من أجل ضمان نجاح مشروعك الناشئ. لذا ينصَحك أن تفكر في إجابة 5 أسئلة رئيسية قبل اتخاذ قرارك النهائي والبدء في مشروعك:

1- لماذا سأختار هذا المشروع ؟

يجب أن تحدد أهدافا واضحة لمشروعك قبل البدء في العمل به، لأنك قد تواجه ما يحبطك، وقد تنتظر فترة طويلة قبل تحقيق ربح، لذا يمكنك  تذكير نفسك بأهداف المشروع في مواجهة الضغوط المختلفة، وهو ما سيحفزك على الاستمرار حتى يتم تحقيق النجاح.

2- هل سأستمتع بالعمل في هذا المشروع ؟

عندما تعمل في مشروعك تصبح مدير نفسك وهو أمرا جذاب بالطبع، إلا أنك أيضا تصبح مسؤولا عن نجاح المشروع وهو ما  قد يتطلب العمل لساعات إضافية والسهر أحيانا للوفاء بمواعيد التسليم والرد على البريد الإلكتروني والتنسيق مع العملاء والموّردين، وغيرها من مهام، وما يترتب عليه من إرهاق وعدم التمكن من حضور بعض لقاءات الأصدقاء نظرا لانشغالك، كما أنك قد لا تحصل على عائد مادي سريع لأنك قد تحتاج إلى استثمار ما جنيته من أرباح في تحسين المشروع.

وهي تضحيات كبيرة يجب وضعها في الاعتبار، إلا أن هذه التضحيات تصبح ممكنة إذا كنت تعمل في مجال تحبه وتستمتع بالعمل به وتشعر بأهميته، حيث إن شغفك بالمجال الذي تعمل به سيكون دافعا لنجاحك، ومن ناحية أخرى، إذا كنت تشعر بأن عملك مؤثرا وأنه يضيف قيمة لمجتمعك سيكون ذلك أيضا دافعا هاما لبذل الجهد الذي سيحقق لك النجاح المنشود.

3- كيف سأوفر الأموال اللازمة للمشروع؟

يمثل نقص الأموال العائق الأول أمام نجاح أي مشروع ناشئ، ونادرا ما تجني المشروعات أرباحا فور بدءها، لذا عليك التأكد من وجود مدخرات كافية أو مصدر آخر للدخل لمواجهة هذه المرحلة.

اقرأ أيضا4 عبارات لا ينطقها الأثرياء أبدا

وفي حالة عدم توفر الأموال اللازمة لتمويل المشروع منذ البداية، يجب عليك أولا حساب ما ستحتاجه من الأموال بدقة، وعندها يمكنك النظر في إمكانية اللجوء إلى:

القروض : تعد القروض خيارا متاحا أمامك ولكن عليك تقديم دراسات وافية عن مشروعك لعرض فكرتك ومقومات نجاحها.
المنح والمسابقات: يتم الإعلان عنها على مدار العام وفيها تمنح المؤسسات التنموية العالمية التمويل للمشروعات الواعدة في المجالات المختلفة، لذا عليك اختيار المنحة أو المسابقة التي تناسب مشروعك.

وجود شركاء : إن العمل مع شركاء له مزايا تأتي في مقدمتها توفير الأموال اللازمة لتمويل المشروع، ولكن يجب توضيح كافة جوانب المشروع حتى تتجنب أي خلافات في المستقبل.

حاضنات الأعمال : وهي كيانات تهتم بتنمية المشروعات الناشئة التي تمتلك مقومات النجاح من خلال توفير التمويل اللازم لبدئها أو الموارد والدعم الفني.

مُسرِعات الأعمال : وهي كيانات تركز على المشروعات في المراحل المبكرة وتقدم التدريب وقدر بسيط من التمويل.

المستثمرون: وهم الأشخاص الذين يتوفر لديهم الأموال ويهتمون بتنمية المشروعات الناشئة ومساندتها.

حملات التمويل الجماعي : يمكنك عرض فكرة مشروعك في فيديو قصير أو أحد وسائل العرض الأخرى على أحد مواقع التمويل الجماعي حتى يتسنى للمواطنين المشاركة في تمويل مشروعك في حالة اقتناعهم بأهميته، وتعمل منصات التمويل الجماعي كهمزة وصل بين الجمهور الراغب في مساندة المشروعات والباحثين عن التمويل.

ذو صلةكيف تحصل على تمويل لمشروعك عبر الإنترنت؟

أصحاب رؤوس الأموال : وهي شركات تستثمر في تنمية المشروعات، لذا فهي تكون أكثر حرصا عند اختيار المشروع الذي ستسانده.

4- هل يمتلك شركائي/ فريقي مقومات النجاح كفريق عمل؟

يكون العمل ضمن فريق أمرا إيجابيا بشكل عام،  لأنه سيتيح توزيع المهام وإنجاز قدر أكبر من الأعمال، وضمان وجود وجهات نظر مختلفة عند اتخاذ القرارات، كما أن وجود المزيد الأشخاص يعني وجود مزيد من المهارات لإنجاح المشروع، ولكن عليك أن تتأكد من وجود التناغم بين شركائك/فريقك ووجود الرؤية المشتركة للمشروع، لأن الفريق غير المتناغم من شأنه إضعاف المشروع، وبالعكس عندما تعمل مع فريق متعاون ذو رؤية واضحة يصبح العمل أكثر سهولة ومرحا.

5- هل أمتلك المهارات الكافية لإنجاح المشروع ؟

عليك تحديد المهارات اللازمة لإنجاح المشروع، وذلك من خلال تحديد ما تمتلكه من مهارات، والمهارات التي يجب أن تعمل على تحسينها، والأمور التي تستلزم الاستعانة بخبراء آخرين وكم سيكلفك ذلك، ويمكنك طلب مساعدة الخبراء من خلال اللجوء لحاضنات ومُسرِعات الأعمال.

قد يهمُّككيف تحصل على فكرة مشروع مربح عبر 8 خطوات

وأخيرا يجب أن تسأل نفسك هذه الأسئلة مبكرا وقبل البدء في التنفيذ وإذا وجدت إجابتك على أحد هذه الأسئلة سلبية، فلا تدع الخوف يتملكك ويثنيك عن حلمك في أن تصبح صاحب عمل ومشروع خاص، بل اعمل على نقاط ضعفك وقويها قدر المستطاع حتى تكون بعد فترة قصيرة مستعدا وجاهزا للمضي قدما نحو تنفيذ المشروع.

بالطبع هناك العديد من التفاصيل الأخرى التي يجب عليك مراعاتها، لذا ينصح بدراسة جميع ما يتعلق بمشروعك بدقة… إن بدء مشروعك الخاص ينطوي على مخاطر كبيرة، إلا أن إيمانك بفكرة مشروعك ودراستك لجميع جوانبها وحرصك على تطويرها، سيجعل المخاطرة دافعا لنجاحك.

اقرأ أيضابعيدا عن حجم الدخل.. هذه 7 مؤشرات تدل على أنك ثري

تعليق واحد

اكتب تعليقك هنا
  1. من الجيد جدا طرحك لهذه النقاط ولكن لا تنسى العامل الزمني والظروف المحيطة بهذا البروجكت اشكر لك طرحك استفتدت منه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.